طريق لتحسين الذات ولا يهم كم عمرك

منذ أن كنّا صغارًا، وفي المدارس والكليات، كان التعلُّم دائمًا أكثر توجيهًا نحو الدورات الأكاديمية، ولكن ماذا عن الجوانب مثل تحسين الذات والتنمية الشَّخصية التي تلعب دورًا لا يقلُّ أهمية في حياة الأشخاص؟


غالبًا ما لا تلاحظ أهمية التَّحسين الذاتي. نحن إمَّا أن نغطّي عُيوبنا بشكلٍ مريح تحت السجادة، أو نرفُض مواجهتها أو نشعر بالسَّعادة لكوننا جاهلين. الحقيقة هي - لا يمكنك الهروب من نفسك. كلَّما ركضت أبعد، كلما كان هناك قبر أعمق يُحفَر لأنه سيأتي الوقت الذي ستظهر فيه كل تلك المشاعر التي لم تحل، ممَّا يتركك غارقا.

لذا، ماذا يجب أن تفعل؟ ابدأ بوعي أكبر، مع مراعاة أفكارك وعواطفك ورُدُودك واتخاذ قرار لجعل تحسين الذات جزءًا لا يتجزأ من حياتك.

يجب أن تكون الفِكرة هي التركيز على التطوير الذاتي المستمرّ في كل مرحلة من مراحل حياتنا وأن تصبح نسخًا أفضل من أنفسنا.

فيما يلي 12 سببًا يجعل تحسين الذات مهمًًا بغضّ النظر عن عمرك:

1- زيادة الوعي الذاتي

نقضي الكثير من الوقت في التعرف على أشخاص آخرين وحلّ مشكلاتهم. إذا أمضينا وقتًا طويلاً في معرفة أنفسنا، لكانت الأمور أكثر اختلافًا بكثير. أليس كذلك؟

تتطلب الخطوة الأولى لتحسين الذات أن تصبح أكثر وعيًا بنفسك وتتعرف على نفسك بشكل أفضل. يجعلك ذلك تشكك في نفسك وتواجه الواقع على حقيقته، مهما كان قاسيا.

الوعي الذاتي هو رحلة مستمرة - مع تقدم الحياة، تواجهك تحديات مختلفة، مما يجعلك أكثر وعيًا بشخصيتك وأفكارك ومشاعرك. لذا، من أجل أن تكون على طريق تحسين الذات، من المهم ألا تفقد الاتصال مع نفسك.

2- تعزيز القوة

يتيح لك التحسين الذاتي تحديد نقاط قوتك الشخصية واللَّعب عليها. من العلاقات إلى الوظائف - معرفة نقاط قوتك أمر مهم لكل مجالٍ من مجالات حياتك.

فهو يمنحُك فهمًا أفضل لما تبحث عنه وأين من المحتمل أن تزدهر وتتفوق. يساعدك على تحديد أهداف الحياة وجعلها تحدث. بعد كل شيء، يمكنك فقط تحقيق ما تريد عندما تعرف ما تريد.

من خلال تنشئة ومواهب قوتك، فأنت أكثر احتمالا لتحقيق النجاح والتقدم نحو تشكيل حياة أكثر سعادة وأكثر إنتاجية.

3- نقاط الضّعف

في حين أن تحديد نقاط القوة يعد جانباً مهماً من جوانب التحسين الذاتي، فإن الأمر يتعلق أيضاً بمواطن ضعفك. لا تخجل منها، انظر إليها كمجالات تحسين. لدينا جميعا نقاط القوة والضعف التي تشكل شخصيتنا. هذه العيوب تجعلنا بشرًا.

يجب أن يكون الهدف من تحسين نفسك النظر إلى ما وراء نقاط الضعف التي تمنعك من تحقيق العظمة. تقبّل نقاط الضعف الخاصة بك، وحدّد المكان الذي تنبع منه، وكُن مصمماً على التغلب عليها.

الأمر ليس سهلاً ولكنه بالتأكيد ليس مستحيلاً. دع رحلتك في تحسين الذات تحوِّل كل ضعف إلى قوة وستأخذك إلى الأعلى فقط.

4- اخرج من منطقة الراحة الخاصة بك

تعد "منطقة الراحة" مكانًا خطيرًا للدُّخول إليها. فهي بالتأكيد تشعر بالارتياح، ولكنّها أيضًا تدل على الركود وحيث يوجد ركود، فلا يمكنك أن تجد النمو أبدًا.

اختيار العمل على تحسين نفسك يتطلب منك الخروج من منطقة الراحة الخاصة بك. فهو يتيح لك مواجهة مخاوفك وتجربة أشياء جديدة والمخاطرة وتحدِّي نفسك. ستكون هناك أوقات عندما تكتشف جانباً جديداً من شخصيتك، لكن ستكون هناك أوقات عندما تفشل.

لا تدع هذه الأخطاء تعيقك. إن حقيقة أنك حاولت يجب أن تحفزك على عدم الشعور بالرضا والراحة في الأماكن المألوفة لأنك كما نقول، تبدأ الحياة خارج منطقة الراحة الخاصة بك.

5- تحسين الصحة العقلية

من أهمية التحسين الذاتي أيضاً هو التأثير الإيجابي على الصحَّة العقلية. عندما تعمل على نفسك، ستعرف نفسك بشكل أفضل ممّا يتيح لك التعامل مع أفكارك وعواطفك بشكل أكثر فعالية. تبدأ في فهم سببِ مواجهة بعض المشاعر وتعلم كيفية التعامل معها بمرور الوقت.

الشخص الذي لا يدرك نفسه ولا يركِّز على تحسين نفسه لن يكون لديه سيطرة على ردود أفعاله التي يمكن أن تؤدي إلى زيادة التوتر والقلق.

6- شفاء العلاقات

عندما تعمل على تحسين نفسك، فإنّك تحسن علاقاتك تلقائياً مع من حولك. على سبيل المثال، إذا كانت طبيعتك قصيرة الأمد دائمًا سببًا للقلق في علاقاتك، من خلال العمل بوعي على هذا الجانب من شخصيتك، ستتعلم كيفية ترويض غضبك وتصبح أكثر هدوءًا. يعكس هذا التغيير الإيجابي في علاقاتك الشخصية والمهنية ويعزِّزها.

يبدأ مفتاح مكافحة الصراعات وبناء علاقات ذات مغزى بالنظر إلى الداخل وتطوير نفسك أولاً. علاوة على ذلك، عندما تسعى إلى أن تصبح شخصًا يتمتع بالاكتفاء الذاتي ولديك صورة ذاتية إيجابية، فإنك ملزم بتعزيز العلاقات السليمة.

7- عامل تحفيز

تخيل تسلق جبل - كل عقبة تتجاوزُها، تحفِّزك على الارتفاع. نفس المنطق ينطبق على تحسين الذات. كل الخوف والضعف الذي تتغلب عليه يحفّزك على الاستمرار في طريق تحسين الذات وتتطور أكثر.

التطوير الذاتي والتحفيز يسيران جنباً إلى جنب. عندما ترى نفسك تتطور كإنسان، فستكون مليئاً بالتفاؤل لدفع نفسك للقيام بعمل أفضل. إنها دورة مستمرة تحتاج إلى الحفاظ على مستويات التحفيز الخاصة بك وتكون ملتزما بالنمو المستمر.

8- صنع القرار الأفضل

نحن مطالبون باتخاذ قرارات في كلِّ خطوة في حياتنا وكل قرار له تداعيات. علاوة على ذلك، لا يتعلق الأمر باتخاذ القرارات بقدر ما يتعلق بالثقة بشأن القرار المُتَّخذ.

تأتي مهارات صنع القرار الجيدة من مكان الوضوح والوعي الذاتي والثقة التي هي نتيجة مباشرة للتحسِين الذاتي. عندما تعرف ما تريد تحقيقه من وضع معين وتضع أهدافك وفقًا لذلك، يمكنك اتخاذ قرارات مستنيرة أفضل.

9- الشعور بالهدف

اتخاذ قرار السير في طريق تحسين الذات وتطوير الشخصية يعطي حياتك غرضاً ومعنى. لماذا هذا مهم، تسأل؟ لأنه يساعدك في الحفاظ على التركيز على أهداف حياتك، ويجعلك تشعر بأنك على قيد الحياة وتحافظ على دوافعك. كما أنّه يحسِّن الصحة العقلية والجسدية عن طريق الحفاظ على المسار الصحيح.

مع الشعور بالهدف، تتعلم قبول جميع التحديات التي تأتي على طول الطريق لأنك تضع عينيك على ما يهم بالفعل - "الصورة الأكبر".

10- مزيد من الوضوح

مع كل الإلهاءات التي يتعرض لها المرء، فإنَّ الوضوح العقلي هو حالة صعبة يجب تحقيقها. ومع ذلك، عندما تقوم بتحسين الذات كهدف أساسي في حياتك، فإنك تبدأ في أن تصبح أكثر واقعية وتقوم بإزالة الفوضى من حياتك.

يتيح لك الحصول على الوضوح إبقاء التركيز وعدم الانخراط في أي شيء يأخذك بعيدًا عن هدفك. ومع ذلك، ستكون هناك لحظات من الارتباك والتردد ولكن مع التجربة، سوف تنمو لتصبح أكثر سعادة بنفسك بينما تكتسب وضوحًا في حياتك.

11- غرس موقف التعلُّم

الاشخاص الذين يستثمرون في تحسين أنفسهم المستمر يأتي مع موقف إيجابي للغاية نحو التعلم. وهو يبين أنهم على دراية بنواقصهم وأنهم مستعدون لتلقي التعليقات من أجل تحسينها.

فبدلاً من أن يجهلوا ويهربوا من مشاكلهم، فإنهم يجبرون أنفُسهم على التعلم من أخطائهم لينمووا وينجحوا.

هذه نوعية رائعة لجعل وجود موقف التعلم فعّال في تحقيق النجاح.

12- غرس حب الذات

أخيراً وليس آخراً، يفضي تحسين الذات إلى حب الذات والرحمة. من خلال رؤية نفسك تنمو مع كل يوم يمر، يمكنك بناء الثقة واحترام الذات.

قد يناقش الكثيرون أنك إذا كنت تحب نفسك، فلماذا تريد التغيير ولكن هذا ليس صحيحًا. تحسين الذات ليس تغيير نفسك من الإحباط. يتعلق الأمر بالتركيز على ما يهمك والتغلب على أي عقبات ذهنية قد تمنعك من الوصول إلى أعلى إمكاناتك.

أخيرا..

خذ هذه الرحلة المثرية للتحسين الذاتي في ضوءٍ إيجابي. الفكرة ليست في الحصول على الحوافز على طُول الطريق وفقد الأمل. يجب عليك بدلاً من ذلك تحمّل المسؤولية الكاملة عن نفسك والسعي إلى تجاوز مفاهيمك المسبقة التي قد تقيّدك، ولا يمكن تحقيق ذلك إلا بتحسين ذاتي مستمر.

لذا، سواء كنت متقاعدًا يبلغ من العمر 65 عامًا أو كنت تبلغ من العمر 26 عامًا بدأ للتو مهنته - تذكر أنك ستكون دائمًا قيد التقدم ولا يمكن أن يكون هناك نهاية للتعلم عن نفسك. هذا هو ما يجعل الحياة هادفة وممتعة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق